الأخبارتحليل العملات الرقميه

١٠ نساء استخدمن العملات المشفرة لإحداث فرق في عام ٢٠٢١

أظهر بحثٌ جديد هذا العام أنه لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه قبل أن يكون هناك تكافؤ بين الجنسين في مجال العملات المشفرة وبلوكتشين وجد تقرير “الفجوة بين الجنسين على المستوى العالمي” الصادر في أبريل ٢٠٢١ عن المنتدى الاقتصادي العالمي أن الأمر سيستغرق ما يقرب من ١٣٥,٦ عامًا لسد الفجوة بين الجنسين بسبب جائحة كوفيد-١٩.

ومع ذلك، لم يوقف ذلك هؤلاء النساء اللاتي استخدمن تقنية بلوكتشين والعملات المشفرة لمعالجة مجموعة كاملة من القضايا الاجتماعية التي تتراوح من تعليم الفتيات في البلدان النامية إلى فجوة الثروة في مجتمعات السود في الولايات المتحدة.

وبدون أي ترتيب معين، فإن هؤلاء النساء العشر يغيرن العالم باستخدام العملات المشفرة كتلةً واحدة في كل مرة.

تافونيا إيفانز

تافونيا إيفانز هي مؤسسة ومهندسة غواب كوين، التي أنشأتها للمساعدة في سد فجوة الثروة ودعم الشركات المملوكة للسود في الولايات المتحدة. وعلى الرغم من دخولها المستشفى بسبب كوفيد-١٩ ومواجهة انخفاضات كبيرة في التمويل، تقول إيفانز إن شركتها أنجزت هذا العام أكثر من أي وقت مضى.

حيث قالت لكوينتيليغراف: “لقد أدخلنا مئات النساء من أصول متنوعة إلى مجال ماسترنود، وهي مساحة من مجال العملات المشفرة يهيمن عليها الذكور إلى حد كبير”. ٧٠٪ من عقد GUAP مملوكة للنساء ذوات البشرة الملونة.

“لقد نشرنا الوعي حول العملات المشفرة بين السكان الذين لديهم وصول أقل وتعليم أقل حول العملات المشفرة والتمويل – ونحن نواصل القيام بذلك.”

هذا العام، استعانت الشركة بأول تجارها التقليديين. كما أطلقت مغلف xGUAP على باينانس سمارت تشين.

ليزا ويد

حصلت ليزا ويد على جائزة “قائد العام في مجال النوع الاجتماعي والتنوع في مجال بلوكتشين أستراليا” لعام ٢٠٢١، والتي كرمت عملها في الدفاع عن النساء وأفراد مجتمع الميم في مجال بلوكتشين.

وهي مؤسِّسة “نيومي NEOMI”، وهو نظام بيئي استثماري يربط بين رواد الأعمال الخيرية الذين يتطلعون إلى زيادة رأس المال مع المستثمرين الباحثين عن استثمارات ذات تأثير حقيقي. حيث أوضحت ويد لكوينتيليغراف:

“تمتلك نيومي عدسة على نظريتنا في التغيير، والتي تدعم مجتمع الميم ورائدات الأعمال.”

ويد هي أيضًا رئيسة NAB Pride وكانت رائدة في مبادرة “رينبو وومن” للبنك الأسترالي، والتي تمنح النساء في مجتمع الميم مساحة للتحدث عن القضايا التي تعيقهن عن التطور الوظيفي في قطاع التمويل.

كما واصلت أيضًا عملها في النشاط البيئي، وشاركت في إنشاء مبادرة بلوكتشين تسمى “بروجكت كاربون” والتي ترّمز ائتمانات الكربون الطوعية.

أولاينكا أودينيران

أولاينكا أودينيران هي مؤسِسة ورئيسة مجلس بلاك وومن بلوكتشين (BWBC)، والذي يعمل على زيادة عدد مطوري بلوكتشين من النساء السود إلى نصف مليون بحلول عام ٢٠٣٠.

خلال العام الماضي، دخلت BWBC في شراكة مع شركة برمجيات بلوكتشين “كونسنسيس” لمساعدة الأفارقة في جميع أنحاء العالم على المشاركة في مجال العملات المشفرة.

أطلقت أيضًا غرفة على تطبيق الصوت الاجتماعي “كلوب هاوس” بعنوان “What The Hell is Blockchain” وموقعًا مجتمعيًا حيث يمكن للأعضاء التواصل والتعرف على كل شيء من التوكنات غير القابلة للإتلاف (NFTs) إلى المنظمات المستقلة اللامركزية (DAOs).

وفي حال لم يكن هذا يجعلها مشغولة بما فيه الكفاية، فقد أصدرت أيضًا مجموعة التوكنات غير القابلة للإتلاف “سايبر ميرمايد” ذات التأثير الاجتماعي من خلال المنظمة غير الربحية للمحافظة على المحيط “ذا دوب سي”.

في عام ٢٠٢٢، تخطط أودينيران لاستضافة حدث لمدة شهر لشهر تاريخ المرأة في مارس وإصدار برنامج جديد لتعليم النساء الإفريقيات حول التوكنات غير القابلة للإتلاف و بلوكتشين.

مليحة عبيدي

مليحة عبيدي هي كاتبة باكستانية أمريكية وفنانة بصرية مشهورة عالميًا. وقد أسست “Women Rise NFTs” هذا العام. تمثّل المجموعة المكوّنة من ١٠٠٠٠ توكن غير قابل للإتلاف مجموعة متنوعة من النساء من جميع أنحاء العالم بما في ذلك الناشطات والفنانات والعالمات والمبرمجات.

ظهرت المجموعة على الصفحة الأولى من راريبل وفي ديسنترال ميامي. كما حصلت عبيدي على إقامة فنية أثناء معرض آرت بازل في ميامي.

ووفقًا لعبيدي، حتى الآن، تم بيع ٢٣٥٠ توكن غير قابل للإتلاف من المجموعة، والتي تبلغ قيمتها أكثر من ١٥٠ إيثريوم (ETH)، أي حوالي ٥٩١٠٠٠ دولار، إلى ١٢٠٠ مشتر فريد بما في ذلك بعض الأسماء الكبيرة مثل راندي زوكربيرغ وغاري في. وسيتم التبرع بنسبة ١٠٪ من إجمالي أرباح المشروع للجمعيات الخيرية التي تدعم النساء والأطفال.

سيكون المشروع الرئيسي لعبيدي للعام المقبل هو إنشاء أول مدرسة ميتافيرس في العالم للأطفال المهمشين من جميع أنحاء العالم.

لافينيا أوزبورن

لافينيا أوزبورن هي مؤسِسة ومضيفة وومن إن بلوكتشين توكس (WiBT)، وهي منصة تعليمية تقودها النساء في المملكة المتحدة حيث يمكن للنساء التواصل والتعرف على بلوكتشين. وقد قالت لكوينتيليغراف:

“إن البدء في هذا المجال الثوري هو مفتاح التغيير والتبني، لذلك تريد WiBT جعل هذا الأمر سهلًا قدر الإمكان على الأشخاص – والنساء والفئات المهمشة على وجه الخصوص – للقيام بذلك.”

هذا العام، أطلقت WiBT حملة “٥٠ ألف امرأة في بلوكتشين بحلول عام ٢٠٢٣”، والتي أوضحت أوزبورن لكوينتيليغراف أنها “ستظهر أن بلوكتشين للجميع بالإضافة إلى تسليط الضوء على المسارات المختلفة” للمشاركة في المجال.

أسست أوزبورن أيضًا سوق Crypto Kweens للتوكنات غير القابلة للإتلاف المرتقب المرتكز على الإناث، والذي يتم بناؤه حاليًا وفقًا لبروتوكول راريبل.

قدمت WiBT سفيرًا في الشرق الأوسط لتوسيع نطاق وصولها الدولي إلى النساء والفئات المهمشة الراغبين في التعرف على تقنية بلوكتشين من خلال النسخ المترجمة من المواد التعليمية الخاصة بهم.

جين غريسون

جين غريسون هي مدافعة مقرها ولاية يوتا عن تمكين المرأة من خلال العملات المشفرة وعضو مجلس إدارة أكاديمية كيرالا بلوكتشين (KBA) في الهند.

تقوم الأكاديمية بتدريب النساء في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) و بلوكتشين ليصبحن رائدات في هذا المجال. وفي عام ٢٠٢١، قدمت العديد من دورات بلوكتشين الجديدة، بما في ذلك برنامجان تأسيسيان مجانيان. كما دربت الأكاديمية ما يقرب من ٧٠٠٠ طالب هذا العام، مع أكثر من ٦٠٠٠ طالب مسجلين في البرامج التأسيسية في أقل من أربعة أشهر.

وقد قالت لكوينتيليغراف: “يهدف برنامج تدريب بلوكتشين إلى تزويد الشركات الناشئة والأفراد بالمعرفة والمهارات والمواقف المطلوبة” اللازمة لاختراق هذا القطاع. وأضاف غريسون أيضًا:

“بينما تعاني ولاية يوتا من حتى توفير أجهزة كمبيوتر في كل مدرسة لكل طالب، إلا أنه في جميع أنحاء العالم، قامت KBA بهذا في عام ٢٠٢١ أثناء محاولة التعامل مع الجائحة.”

في هذا العام، تم اختيار الحل “إميونوتشين” التابع للأكاديمية لإمكانية تتبع اللقاح لبرنامج الصحة الحكومي في ولاية كيرالا. طورت أكاديمية كيرالا بلوكتشين أيضًا نظام توقيع وتحقق مستندات متعدد الأطراف يعمل بنظام بلوكتشين يسمى Sign-A-Doc.

في عام ٢٠٢٢، ستطلق غريسون بودكاست حول التوكنات غير القابلة للإتلاف وأكاديمية “تركز على توفير المزيد من تعليم العملات المشفرة للإناث”.

ماناسي فورا

في مايو من هذا العام، شاركت ماناسي فورا في تأسيس رابطة كوموريبي، لتصبح أول منظمة مستقلة لامركزية استثمارية تركز على تمويل مؤسسي العملات المشفرة من الإناث.

وهي أيضًا مؤسِسة النساء في مجال بلوكتشين (WIB) غير الربحية، والتي تهدف إلى توفير مساحة للنساء لتوجيه بعضهن البعض حول بلوكتشين والعملات المشفرة. وقالت في منشور على لينكد إن: “نحن نهدف إلى ربط النساء بقادة الفكر في هذا المجال لإلهام الآخرين والتعاون معهم وتشجيعهم”. في ١٥ ديسمبر، غردت مؤسسة WIB:

“إن العملات المشفرة تدور حول الوفرة المشتركة والملكية المشتركة. لكن هذا غير ممكن إذا لم يتم تضمين المجتمعات الممثلة تمثيلًا ناقصًا في البناء وفي التصميم، وفي صنع القرار!”

رؤيا محبوب

رؤيا محبوب ليست ناشطة معترف بها دوليًا فحسب، بل كانت أيضًا واحدة من عدد قليل جدًا من المديرات التنفيذيات في مجال التكنولوجيا في أفغانستان قبل أن تُجبر على الفرار في سبتمبر من هذا العام عندما سيطرت طالبان على البلاد.

وهي المؤسِسة والرئيسة التنفيذية لشركة أفغان سيتاديل سوفت وير (ACSC)، حيث أكثر من نصف الموظفين من النساء. نظرًا لأن العديد من النساء الأفغانيات غير قادرات على الوصول إلى حساب مصرفي تقليدي، فإنها تدفع لموظفيها بعملة بيتكوين. وفي مقابلة في أغسطس مع كوين ديسك، قالت:

“إذا تمكن الشباب من التعرف على أجهزة الكمبيوتر، فيمكنهم التعرف على بيتكوين. والآن يريد الجميع تعلم كيفية الوصول إلى بيتكوين. وهم بحاجة إليها.”

وهي أيضًا عضو مجلس إدارة ورئيسة صندوق المواطن الرقمي (DCF)، وهي منظمة غير ربحية تهدف إلى تثقيف الفتيات والنساء من البلدان النامية حول التكنولوجيا والتمويل.

كما أن محبوب عضو في مجلس المستشارين بكلية فوربس للأعمال والتكنولوجيا بجامعة آشفورد وأنشأت مؤخرًا EdyEdy، وهي منصة تساعد الشباب من البلدان النامية على تعلم مهارات القراءة والكتابة الرقمية العملية.

كليف ميسيدور

كليف ميسيدور هي مؤلفة كتاب My Quest for Justice in Politics & Crypto (مسعاي لتحقيق العدالة في مجال السياسة والعملات المشفرة)، وعينت سابقًا من قبل إدارة أوباما.

كما تم تعيينها كمستشارة للسياسة العامة في رابطة بلوكتشين في مارس من هذا العام وهي عضو معين في مجلس العمدة للابتكارات والتكنولوجيا.

وهي أيضًا مؤسِسة شبكة السياسة الوطنية للنساء ذوات البشرة الملونة في بلوكتشين، وLOGOS، وهي منصة اجتماعية على بلوكتشين للناشطين.

ألكاناني إتيريلينغ

“سيدة بيتكوين” البتسوانية ألكاناني إتيريلينغ هي المديرة التنفيذية لمركز ساتوشي، الذي يثقف أعضاء مجتمعها حول كيفية جني الأموال من العملات المشفرة وتقنية بلوكتشين.

المركز الممول ذاتيًا في طور تطوير حاضنة حيث ستتمكن الشركات الناشئة من التواصل مع الرعاة أو الموجهين المحتملين.

وقد قامت بحملة من أجل بنك بوتسوانا لتنظيم وإضفاء الشرعية على بيتكوين كعملة قانونية كما تقوم أيضًا بتطوير محفظة عملات مشفرة محلية ستكون قادرة على الاتصال مباشرة بأجهزة الصراف الآلي العادية.

في مقابلة مع مجلة فوربس في يوليو، قالت إتيريلينغ، “كنت أشعر أن هناك شيئًا فريدًا في بيتكوين، يختلف عن النقود الورقية العادية.” وأضافت: “أنا أسميها دائمًا عملة الحب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock