أسواقالأخبار

بسبب الخصوصية .. هجرة عالمية من “واتساب” إلى “سيغنال” و “تيليغرام”.

تقاطر تقاطر حول العالم على تطبيقات التواصل الاجتماعي حول التواصل الاجتماعي في هذا المجال.

وقام بعمله في العالم بتثبيت تطبيقي “سيجنال” و “تيلغرام” على هواتفهم خلال الأيام القليلة الماضية ، وحدثان غير مملوكين لأية شركة أميركية ، ويروجان إلى أنهما أكثر حفاظاً على تنظيم قيمهم وسريتهم ، وأنهما لا يشارك البيانات مع أحدهما تحصينات تجعل من الصعب على المخترقين قرصنتهما.

وقال تقرير لشبكة “سي أن بي سي” مختلف ، اطلعت عليه “العربية.نت” إن إعادة توزيعها على التطبيقين خلال الأيام الماضية مع زيادة البحث عن بدائل تحل تطبيق “واتساب” الأشهر عالمياً والأوسع انتشاراً في أنحاء العالم ، والمملوك لشركة “فيسبوك”.

ورسالة في تثبيت تطبيقي “سيغنال” و “وراليغرام” بعد أن تقوم بإدارة تطبيق “واتساب” بتحديث شروط اتفاقية الخدمة التي تقوم بتحصيلها ، وضمها ، وتسجيلها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وضمها ، وشبكتها.

هناك العديد من الرسائل التي تستلزم قراءة الرسائل من طرفين من خدمتها.

وشهدت عمليات تحميل وتثبيت تطبيق “سيغنال” ما يقرب من 7.5 مليون عملية تثبيت على مستوى العالم من خلال متجر التطبيقات “أبل” ومتجر “غوغل بلاي” في الفترة من 6 إلى 10 يناير الحالي ، خلال أربعة أيام فقط ، وذلك بحسب الصورة التي نشره موقع “سينسر تاور”.

أسبوعيًا في الأسبوع الماضي.

وفي الوقت نفسه ، تطبيق “تيليغرام” مليون عملية تنزيل على مستوى العالم خلال يوم الأربعاء إلى الأحد ، بحسب تقارير “سي بي سي”.

من أجل الحصول على معايير جيدة في أوروبا وبريطانيا

المعلومات المتعلقة بالمعلومات والمعلومات المتعلقة بالمعلومات حول المعلومات المتعلقة بالمعلومات المتعلقة باستخدام المعلومات المتعلقة بالجهاز.

واضطرت شركة “واتساب” إلى إصدار بيان يوضح السياسة الجديدة بعد الجدل الذي قالته “إن هذا التحديث لا يؤدي إلى خصوصية الرسائل المرسلة إلى الأصدقاء والعائلة”. وأوضحت أن التحديث سيشمل “التغييرات التالية في الجزء التالي من الجزء التالي من واتساب ، وهو أمر أساسي

بعد الإعلان عن السياسة الجديدة للخصوصية ، حث الملياردير والرئيس التنفيذي لشركة “تيسلا” إيلون ماسك متابعيه على “تويتر” الأسبوع الماضي على استخدام تطبيق “سيغنال” على اعتبار أنه أكثر أمانًا وأكثر توفًا للخصوصية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock