الأخبارتحليل العملات الرقميه

مشاريع العملات المشفرة وبلوكتشين التي حصلت على أكبر ضجة في عام ٢٠٢٠

نمت صناعة العملات المشفرة وبلوكتشين على قدم وساق في عام ٢٠٢٠. وقد اكتسب أهم أصلين، وهما بيتكوين (BTC) وإيثريوم (ETH)، عائدات بنسبة ٣٠٣٪ و٤٦٩٪ على التوالي، والتي يمكن اعتبارها استثنائية مقارنة بعائد ٢٥٪ للذهب. ففي حين أن المعدن الثمين غالبًا ما يُعتبر أصلًا آمنًا، تفوقت الأصول الرقمية على الذهب خلال سيناريوهات السوق غير المؤكدة التي استمرت بسبب الجائحة.

حيث صرح جوشوا فرانك، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة ذا تاي – وهي شركة تقدم رؤى حول العملات المشفرة تستند إلى تحليلات وسائل التواصل الاجتماعي – لكوينتيليغراف قائلًا: “عبر أكبر ١٠٠ أصل من حيث القيمة السوقية، شهد متوسط ​​العملات المشفرة زيادة بنسبة ٨٧٪ في متوسط ​​حجم التغريدات – مع ارتفاع عملة بيتكوين بنسبة ٩٥٪”.

وأضاف فرانك أنه على الرغم من أن هذا الارتفاع الحالي مدفوع باهتمام المؤسسات، يبدو أن اهتمام الأفراد يرتفع أيضًا. وسيؤدي كل هذا في النهاية إلى زيادة الاهتمام بالعملات البديلة: “من المهم مراقبة الأصول ذات رؤوس الأموال المتوسطة التي تستمر في رؤية نشاط اجتماعي متزايد لأن هذا غالبًا ما يكون مؤشرًا رئيسيًا جيدًا لحركة الأسعار.”

مع تزايد الاهتمام بالعملات المشفرة على خلفية ارتفاع الأسعار بوتيرة سريعة، هناك الكثير من الشركات والمشاريع والعملات المشفرة التي اكتسبت زخمًا في عام ٢٠٢٠.

بيتكوين: أهم الأصول المشفرة

لم يكن مفاجئًا أن بيتكوين هو أصل العملة المشفرة الأكثر ذكرًا على تويتر في عام ٢٠٢٠، مع زيادة بنسبة ٩٥٪ على أساس سنوي. ارتفع سعر كل عملة من بيتكوين من حوالي ٧٠٠٠ دولار ليصل إلى أعلى مستوى مذهل على الإطلاق بالقرب من ٣٥٠٠٠ دولار في بداية العام.

تلقت بيتكوين الكثير من الاهتمام من وسائل الإعلام الرئيسية في عام ٢٠٢٠. استثمرت غرايسكيل ومايكروستراتيجي وسكوير وماس ميوتشوال بكثافة في بيتكوين، وحتى الشركات العملاقة مثل باي بال وجي بي مورغان تشيس بدأت في الاستثمار لتسخير الفرص التي توفرها بيتكوين. حيث قال جون تودارو، مدير الأبحاث في تريد بلوك – وهي شركة لأدوات التداول المؤسسي للعملات الرقمية – لكوينتيليغراف:

“للمرة الأولى، بدأت المؤسسات في الاندفاع نحو نظام العملات المشفرة البيئي، مع قيادة مايكروستراتيجي وسكوير وماس ميوتشوال وغيرها. وقد خصصت كل هذه المؤسسات الكبرى أموالها حتى الآن في عملة بيتكوين فقط – حيث من المحتمل أن تكون عملة بيتكوين أقوى عملة رقمية عندما يتعلق الأمر بمفهوم الذهب الرقمي المقاوم للتضخم”.

حتى أن مايكل سايلور، الرئيس التنفيذي لشركة مايكروستراتيجي، قد انتقل مؤخرًا إلى تويتر لتقديم المشورة للرئيس التنفيذي الملياردير إيلون ماسك لتحويل الميزانية العمومية لشركة تسلا من الدولار الأمريكي إلى بيتكوين – كل هذا من بين موجة الارتفاع الثالثة التي شهدتها بيتكوين في عام ٢٠٢٠. وقد استمرت موجة الارتفاع في العام الجديد ومن المتوقع أن تستمر لبعض الوقت. بالنظر إلى أن هذه هي بداية الاهتمام السائد والمؤسسي في بيتكوين، فإن عام ٢٠٢١ يعد بأن يكون عامًا أكبر بالنسبة للأصول وتكنولوجيا بلوكتشين ككل.

على الرغم من تصريح جي بي مورغان بأن عملة بيتكوين في منطقة ذروة الشراء، فإنها ستستمر في سحب رأس المال من المستثمرين في الذهب؛ على الرغم من أنه، وفقًا لغولدمان ساكس، يمكن لكلا الأصلين أن يتواجدا معًا. وأضاف تودارو: “من المحتمل أيضًا أن نرى المزيد من الشركات تحذو حذو مايكروستراتيجي وتضع مخصصات صغيرة من احتياطي الخزانة في الأصل. وكل هذا يبشر بالخير بأن تتجاوز عملة بيتكوين حصة سوق الذهب”.

إيثريوم: شبكة بلوكتشين الأكثر استخدامًا

إيثريوم هي شبكة بلوكتشين تدير عقودًا ذكية وتدعم أكبر عملة بديلة، إيثريوم. تتمثل حالة الاستخدام الرئيسية للشبكة في تمكين تبادل القيمة دون تدخل من أطراف ثالثة. تم تصميم الشبكة من قبل المطور فيتاليك بوترين في عام ٢٠١٣ لتوسيع حالة استخدام تقنية بيتكوين، وأصبحت نشطة رسميًا في عام ٢٠١٥. على عكس بيتكوين، لا يوجد سقف ثابت لإيثريوم، مع إمكانية توفير إمدادات لا نهاية لها.

وقد أظهر إيثريوم تحسينات واعدة طوال عام ٢٠٢٠. يحدث الارتفاع المفاجئ في الأسعار في أوائل عام ٢٠٢١ في نفس الوقت تقريبًا حيث تواصل بيتكوين الوصول إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، مما يشير إلى التأثير الإيجابي لحماس مجتمع العملات المشفرة. وبغض النظر عن كونها عملة رقمية، تعمل إيثريوم أيضًا كوقود للتطبيقات اللامركزية التي تعمل على شبكة إيثريوم.

كانت اللحظات المميزة لإيثريوم في عام ٢٠٢٠ هي ظهور التمويل اللامركزي وإطلاق بيكون تشين لإيثريوم ٢.٠. شهدت أسواق التمويل اللامركزي نموًا هائلًا في عام ٢٠٢٠، حيث ارتفعت القيمة الإجمالية المجمدة من ٦٨٧ مليون دولار في بداية العام إلى أكثر من ١٤ مليار دولار بنهاية العام – وارتفعت إلى أكثر من ١٨ مليار دولار اعتبارًا من ٤ يناير. ويعزى هذا النمو عمومًا إلى ضجة حول تعدين السيولة وتوليد العائدات، جنبًا إلى جنب مع التوقعات حول إيثريوم ٢.٠ وصعود قواعد أوراكل التمويل اللامركزي.

حسبما رأينا مع الارتفاع المستمر في القيمة الإجمالية المغلقة في مشاريع التمويل اللامركزي في النصف الثاني من عام ٢٠٢٠، يجب أن تستمر تلك القيمة في الارتفاع حتى عام ٢٠٢١، وينبغي إنشاء المزيد من حالات الاستخدام للتمويل اللامركزي من خلال التطبيقات اللامركزية المختلفة. كذلك علق تودارو على أهمية إيثريوم لأسواق التمويل اللامركزي:

“لا يمكن التحدث عن التمويل اللامركزي دون التحدث عن إيثريوم. مع استناد غالبية مشاريع التمويل اللامركزي على إيثريوم، أصبحت إيثر شريان الحياة للنظام البيئي عندما ترتفع المعاملات (كما يتضح من ارتفاع تكاليف غاز إيثريوم خلال موجة ارتفاع التمويل اللامركزي خلال الصيف).”

يونيسواب: أكبر بورصة لامركزية

كانت بورصة يونيسواب اللامركزية (DEX)، أحد أفضل اللاعبين في مجال التمويل اللامركزي في عام ٢٠٢٠ من حيث القيمة الإجمالية المقفلة. والبورصة اللامركزية هي طريقة لتبادل العملات المشفرة بدون وكالة حاكمة مركزية تتيح المعاملة. يستخدم نظام تبادل التوكنات في يونيسواب مجمعات سيولة تسترشد بأوراكل بدلًا من سجلات الطلبات.

حتى أن البورصة قامت بتوزيع توكنها الخاص، UNI، على مستخدميها كرد فعل مثير للجدل على هجوم التعدين لخفض سيولة سوشي سواب. شهد توكن يونيسواب أعلى زيادة في حجم التغريدات، حيث وصل إلى ما يقرب من ١٥٠٠ تغريدة يوميًا.

ويبدو أن التنافس بين يونيسواب وسوشي سواب قد أفاد كلا المجتمعين، حيث أن القيمة الإجمالية المغلقة في كلا البروتوكولين مجتمعتين تزيد قليلًا عن ٤ مليارات دولار من ١٨,٦٣ مليار دولار مقفلة ككل، وفقًا لديفاي بالس. مع احتمالية تشديد اللوائح الخاصة بالبورصات المركزية، لا بد أن تشهد البورصة اللامركزية زيادة إضافية في المستخدمين الجدد حيث يتطلع المشاركون في السوق إلى الحفاظ على قدرتهم على التداول في البورصات التي لا تقدم خدمات الحفظ.

تشين لينك: رائدة أوراكل التمويل اللامركزي

في عام ٢٠٢٠، أصبحت تشين لينك شبكة أوراكل الأكثر استخدامًا للعقود الذكية المتصلة عالميًا، مما سمح لشبكات بلوكتشين بالوصول إلى بيانات العالم الحقيقي في الوقت المناسب. مجتمع تشين لينك هو مجتمع مفتوح المصدر من موفري البيانات ومشغلي العُقد ومطوري العقود الأذكياء والباحثين ومدققي الأمن.

يمتلك المجتمع توكن خاصًا به، LINK، وهي العملة المشفرة التي تستخدمها الشبكة للدفع مقابل العمليات المختلفة التي تتضمن البيانات. شهدت LINK زيادة بنسبة ٢٦٠٪ على أساس سنوي في إشارات تويتر في عام ٢٠٢٠، وفقًا لفرانك.

وقد أعلنت تشين لينك عن شراكات مع كيانات ضخمة مثل غوغل وشبكة الخدمات القائمة على بلوكتشين المدعومة من الدولة الصينية. كما تم استغلالها أيضًا من قبل شركة تيزوس المنافسة لشركة إيثريوم لتقديم بيانات في الوقت الفعلي لمشاريعها المجتمعية. نظرًا للاقتراح الفريد الذي توفره قواعد أوراكل للعقود الذكية للتفاعل مع البيانات في الوقت الفعلي، يجب أن يتوسع مجال قواعد أوراكل بشكل أكبر في عام ٢٠٢١، مع رؤية تشين لينك ومنافسيها مثل باند بروتوكول وكومباوند يقاتلون من أجل الهيمنة على السوق.

سيركل: الشركة التي تقف وراء العملة المستقرة الأسرع نموًا

سيركل هي الشركة التي تدير ثاني أكبر عملة مستقرة مربوطة بالدولار من حيث القيمة السوقية، يو إس دي كوين (USDC) – والتي كانت أسرع عملة مستقرة نموًا في عام ٢٠٢٠. فقد نمت قيمتها السوقية عدة أضعاف من حوالي ٥٠٠ مليون دولار في بداية العام إلى ٤ مليارات دولار بحلول بداية عام ٢٠٢١. كما تعاونت سيركل مع حكومة الولايات المتحدة على “هدف السياسة الخارجية العالمية” في فنزويلا حيث تم استخدام USDC لتوزيع أموال الإغاثة على العاملين في المجال الطبي والفنزويليين المحليين.

وفي ضوء الاهتمام الأخير من المنظمين الفيدراليين في الولايات المتحدة، قد تكون العملات المستقرة هي أول نقطة صراع حقيقية لمجتمع العملات المشفرة مع المنظمين. ويمكن أن يتم تنظيمها قريبًا من خلال ما يُعرف الآن باسم “قانون العملات المستقرة”، والذي يهدف إلى “حماية المستهلكين من المخاطر التي تشكلها أدوات الدفع الرقمية الناشئة، مثل ليبرا [ديم] من فيسبوك وغيرها من العملات المستقرة”.

أصدرت مجموعة عمل الرئيس المعنية بالأسواق المالية بيانًا بشأن القضايا التنظيمية والإشرافية الرئيسية ذات الصلة “ببعض العملات المستقرة”. وقد علّق تودارو على ما يمكن أن تعنيه الآثار المترتبة على هذا الاهتمام التنظيمي المتزايد بالنسبة للعملات المستقرة: “من المحتمل أن تشهد العملات المستقرة تنظيمًا متزايدًا في عام ٢٠٢١. ومن الصعب أن نرى كيف سيحدث هذا، ولكن من المحتمل أن تصبح USDC أكثر مركزية مما هي عليه حاليًا ومن المحتمل تصبح أقرب إلى البنك من كونها تحالف لامركزي”.

الاتجاه يستمر حتى عام ٢٠٢١

على الرغم من أن عام ٢٠٢٠ كان عامًا استثنائيًا بالنسبة للعملات المشفرة، إلا أن عام ٢٠٢١ يحمل إمكانات أكبر لنمو الصناعة. وستطلق بورصة شيكاغو التجارية عقودها الآجلة على إيثريوم في فبراير، والتي لا بد أن تدفع الأسواق أكثر.

أوضح فرانك كذلك أن مقاييس تويتر تشير إلى اهتمام أكبر بالعملات المشفرة في عام ٢٠٢١: “استمرت الزيادة في محادثات تويتر بل أصبحت أكثر وضوحًا في الأسبوع الأول من عام ٢٠٢١”. ومضى ليضيف: “لقد وصل حجم تغريدات إيثريوم اليوم إلى أعلى مستوى له على الإطلاق (مضاعفًا بذلك الرقم القياسي السابق المسجل في ٢٠١٨) وقبل يومين شهد كل من بيتكوين وسوق العملات المشفرة الكلي أعلى مستويات لحجم التغريدات على الإطلاق، متجاوزًا أفضل الأرقام المسجلة في عام ٢٠١٧.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock