أسواقالأخبار

مع نهاية عام صعب .. مستندات وصكوك السعودية

حققت أدوات الدين السعودية مكاسب بنسبة 1.33٪ خلال أسبوع ، من الفترة من 14 إلى 18 من ديسمبر الجاري ، التي تمثل نهاية عام الجائحة الأصعب على الاقتصاد العالمي.

وأصبحت أدوات الدين السعودية خامس أفضل جهة سيادية من حيث الأداء في الأسواق الناشئة بشهادة سندات ICE بنك أوف أميركا ميريل لينش ، حيث يصل وزن أدوات الدين السعودية في هذا المؤشر إلى 12.8٪.

وعلى خلاف ما تم تغييره في آخر ظهور ، فقد تواصل زخم الاستدانة الخارجية.

وبات بنك برقان الكويتي آخر الجهات الخليجية التي تغيرت في أسواق الدين (كانون الأول)

الحصول على نسبة عالية من الاستثمار في الأوراق المالية ، وذلك على حساب الأسماء عالية الجودة وفقًا لمنصة “كريدت سايتس” المتخصصة في إعداد مذكرات المستقلة في شؤون حيويّة.

يذكر أن منصة أبحاث “كريدت منتدى الأوراق المالية” كريدت الأوراق المالية الاستثمارية.

الإطار العالمي ، الإصدار الأول من العالم ، الإصدار الأول من عام 2008 ، الإصدار الأول من الإصدار الأول من الإصدار الأول من عام 2008 ، الإصدار 131.7 مليار دولار.

هذه الحلقة تصبح دورًا في دورها

من ناحية أخرى ، احتل المصدرون السعوديون المركز الثاني في نشاطا في إصدارات الدين من العملات الأجنبية في منطقة الخليج النصف الأول ، حيث شكلت إصداراتهم القائمة 29.1٪ (131.7 مليار دولار) من إجمالي إصدارات المنطقة الخليجية البالغة 452 مليار دولار.

ويقصد بالدفع مقابل الدخل الثابت من إصدارات السندات والصكوك التي تم إصدارها في السابق. وارتكزت إحصائية النصف الأول من هذا العام من هذا العام ، لبنك أبوظبي الأول. عودة إلى الإصدار السابق الإصدار السابق به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock