Uncategorized

المشاكل الأكثر شيوعاً مع منصات تداول العملات الرقمية!

بينما تشق العملات الرقمية طريقها في العهد التكنولوجي، أصبحت سلالتين من سلالات البشر ترتبط بها على نطاق واسع:

  1. هؤلاء الذين يعتقدون أن العملة الرقمية هي المستقبل ويمكن أن تكون وسيلة محتملة للتداول. وقد بدأت هذه الجماعة فعلياً بتخزين العملات الرقمية الهامة في محافظها، وتبحث فقط عن البوابة الصحيحة لمعاملتها كوسيلة للتداول.
  2. ومن يعتقدون أن البلوكشين تفتح الطريق لفرص اللاستثمار وتطمح إلى تحقيق عوائد سريعة على شكل عملات ورقية.

وفي هذا القسم، سنتحدث فقط عن المجموعة الثانية والمشاكل التي تواجههم بينما يتداولون عملاتهم. بواقع الحال، يشابه تداول العملات الرقمية تداول الأسهم والسلع والعملات الورقية، وعلى سبيل المثال فإن الطريقة التي تعمل بها تستند إلى توليد طلبات البيع أو الشراء، ومن ثم تتم مطابقة الطلبيات وتتم على إثر ذلك التجارة. ومع ذلك، هناك بعض العيوب في منصات تداول العملات الرقمية (سواء المركزية أو اللامركزية منها). لذلك، دعونا نتفحص هذه العيوب.

جميعنا نعلم أن ولادة العملات الرقمية تعود بالفضل إلى الطبيعة المتلاعبة للكيانات المركزية مثل البنوك. وتعمل العملات الرقمية على شبكة البلوكشين. وتصل هذه الشبكة الجميع بالجميع. وتملك كل عقدة للشبكة دفتر حسابات كامل من جميع المعاملات. وبالتالي، فليس هناك من هيئة مركزية يحسب وأنها تحفظ بدفتر الحسابات للبيانات، فهي تحفظ على يد الأفراد المنخرطين في المعاملات. ولكن، هل تتم خدمة الغرض من اللامركزية عندما تستطيع تداول عملتك الرقمية عبر منصات التداول المركزية مثل “Coinbase” و”Binance”؟

حيث تعد هذه منصات تداول يملكها طرف ثالث بشكل خاص، ولا أحد يعلم إلى متى ستبقى. وربما تبدو أصيلةً اليوم، لكنها قد تصبح افتراضيةً غداً. من يدري؟

وبالنسبة إلى جميع المستثمرين أو التجار القائمين على عمليات التداول، فيتوجب عليهم تخزين عملاتهم الرقمية على الخادم المركزي للمحافظ. ولكن من يتحكم بهذه المحافظ؟ البشر. وما العبرة من ذلك؟ إنها عرضة للقرصنة والتهديدات وانتزاع السلطة إلخ..

والآن، هناك خيار يمكنك من خلاله تجنب التداول أو التجارة بهذه العملات على بوابات طرف ثالث. وهو منصة التداول اللامركزية على شبكة البلوكشين نفسها. نعم، فبإمكانك نقل البيتكوين الخاصة بك أو الإيثر عبر قناة لامركزية للبلوكشين بنفسها، لكن لهذا مشاكل التنفيذ الخاص بها.

ذا كنت تتداول قطع البيتكوين والإثيريوم مباشرةً على منصة تداول لامركزية، فعليك أن تفهم أنك لا تحصل على نفس طريقة التداول من حيث السرعة والجودة، ومن حيث معرفة موقفك في عملية التداول. ويمكنك أن تقارن الأمر بمنصات تداول العملات الأجنبية، حيث يتوجب عليك أن تذهب إلى شباك التاجر أو لمجالسته من أجل إتمام التبادل. وفيما يخص العملات الرقمية، فإنه قد يتطلب الأمر ملء الطلب وقتاً طويلاً، وربما يكلف إتمام التداول الكثير أيضاً. وبالطبع، فهي ليست مزدحمة ونشطة بمستوى منصات تداول العملات الأجنبية، لكنها لم تصل بعد إلى النقطة التي تشعر فيها بأن جميع المعاملات والتداولات متجانسة أو على الأقل تبدو كذلك.

لماذا التنفيذ ضعيف؟

هناك عيوب مختلفة تجعل من منصة التداول اللامركزية أضعف من المركزية. ويحوم الخوف الأول والابتدائي حول التحقق من المعاملة. بحيث يستغرق التحقق من المعاملة وقتاً طويلاً. وإليك السبب وراء استغراق هذا الوقت في آلية التحقق:

1- لن يكون هناك معاملات دون حل ألغاز التشفير

يستخدم مفهوم لغز التشفير في شبكة البلوكشين لخفض معدل تعدين العملات الرقمية. ولا يتم تنفيذ المعاملة التي تحدث على كتلة حتى يتم حل لغز التشفير وتقديم المعدنون توافق آراء بشأن المعاملة. وهذا يعني أنه إذا استغرق أمر حل الكتلة 22 دقيقة، سوف يتم إتمام المعاملة بعد ذلك.

2- التعدين البطيء يقود إلى تداول عالي التردد

تكمن إحدى أهم التحديات الرئيسية التي تواجه الأنظمة اللامركزية وتحدث داخل الكتلة في أن الكُتل لا تُعدَّن بشكل سريع لتداول عالي التردد. ويعتمد تعدين الكُتل على قدرة التجزئة “الهاش (Hashing)” للطاقة ومهارات حل لغز التشفير. ولذلك، في بعض منصات التداول اللامركزية، ولأجل القيام بتداول ذو تردد عالٍ، يجري وضع نظام شبه مركزي. ويعتبر هذا النظام شبه المركزي خدمةً غير متصلة بالكتلة حيث لا تستطيع التداول في الكتل. وإذا ما كنت تريد بيع وشراء أو تداول شيئاً ما عالي التردد، فعيك أن توقع طلبك وتقدمه للحل غير المرتبط بالسلسلة وليس للكتلة. وبما أنه خارج الكتلة، أين هي الشافية إذاً؟

3- الطلبات المقومة بسعر محدد تستهلك الوقت

لا تعمل منصات التداول اللامركزية مثلها أي بورصة أسهم أخرى. فهي تدعم الطلبات المقومة بسعر محدد فقط.والطلبات المقومة هي تلك التي يتم تعيين أسعارها ولا يتم تنفيذها تلقائياً. وبشكل عام، تسهل المطابقة التلقائية في بورصات الأسهم التداول على البائع والمشتري.

وعلى سبيل المثال؛ عندما تريد بيع عدد من العملات الرقمية الأولية باستخدام نظام منصة تداول مركزية، فعليك فقط أن تذكر العدد وتنشئ أمر بيع. ويمكنك إثر ذلك أن تنسى الأمر وسوف يطابق محرك التداول التلقائي طلبك تلقائياً مع المشتري الأمثل، ولكن منصات التداول اللامركزية تقوم على العمل الشخصي كثيراً لتحديد مثل هؤلاء المشترين بالاستناد إلى أمر بيعك. وعندما تغذي أمر البيع الخاص بك في الشبكة، لن يختاره النظام. حيث سيقوم مشترٍ بالنقر على الرابط ليخبرك بأنه مهتم بشراء أمر بيعك، وفي المقابل سيتوجب عليك أن تتفقد أي المشترين أظهروا اهتمامهم بشراء ما تعرض. وهذا عمل ممل في الحقيقة.

4- عمل غير أخلاقي من الـ “Front Running

مع عدد التعقيدات التي تتعلق بالتداول على السلسلة، يمكنك أن تلغي الأمر. ولكن تكمن مشكلة أخرى في إلغاء أمر البيع الخاص بك فيما يسمى الـ “Front Running”. ويمكن توضيح ذلك بمثال بسيط،

في ضوء أن كل تداول يحدث على السلسلة، يصبح لدى المعدنين رؤية كاملة لطلب البيع الخاص بك. لنقل أنك تقدمت بطلب على الشبكة يوم أمس وتريد اليوم أن تلغي طلبك، ولكنك لكونك وقعت الطلب، يمكن لمعدن أن ينفذ طلبك. وتسمى هذه العملية بـ”Front Running” أو الركض في الجبهة عندما تريد أن تلغي طلبك لكن المعدنين نفذوا النسخ الموقعة منه.

1- من هم الأوصياء في التداول التقليدي؟

خذ باعتبارك موقفاً في سوق الأسهم يشتري فيه س من الناس 1000 سهم من أسهم “Samsung” لمصلحة “ج”. وفي هذه الحالة، فهم لا يلتقون ويتبادلون المعاملة مباشرةً لكل صفقة. ولكن في تداول الوصاية، يمتلك كل من “س” و”ج” وصياً مشتركاً يدير كلا الحسابين الخاصين بهما ويضع الأرصدة الخاصة بهما بعد إتمام التحويل. وتعتبر مسؤولية هؤلاء الأوصياء هائلة لأنهم يحتفظون بأوراق مالية وأصول بقيمة مليارات الدولارات لطرفي كلا الجانبين. وبالتالي، فهم يأتون على شكل شركات كبيرة.

ولكن هناك مشكلة للوصاية عندما يتعلق الأمر بمنصات تداول العملات الرقمية. فهي تحتاج إلى أوصياء اثنين لتنفيذ المعاملات.

2- وصاية العملات الورقية:-

تعتبر وصية العملات الورقية إحدة القضايا الرئيسية التي تتصل بالمستثمرين الذي يستكشفون سوق العملات الرقمية. حتى كبار أوصياء العملات الرقمية يخشون تحويل كمية كبيرة من العملات الورقية. وبشكل عام، تطلب شركات وصاية العملات الورقية بعض البراهين مثل مخازن الأموال وأي الضمانات توضع على هذه الأموال. وعادةً ما تضمن البنوك هذه المعايير. ولكن لا يبدو من الممكن أن يضمن البنك أي شيء يرتبط بمنصات تداول العملات الرقمية.

3- وصاية العملات الرقمية:-

كما يوحي الاسم، تتم وصاية العملات الرقمية بشكل رقمي. وهذا ما يجعلها عرضة لهجمات الانترنت “الإلكترونية” والسرقة.

ومع ذلك، سوف تكون منصة “Legolas” أول منصة تداول عملات رقمية للطرف الثالث توفر كلتا خدمات الوصاية، على سبيل المثال، خدمات الوصاية للعملات الورقية والرقمية تمتثل لأمن المستثمرين. وتكمن السمة البارزة لهذه المنصة في أن وصاية العملات الرقمية بعيدة كل البعد عن المنصة. وهذا يجعل الأموال آمنة.

وكتاجر أو مستثمر، فإن واجهت يوماً هذه المشاكل أو توقعت تحسينات لمنصة التداول من أجل تجربة تداول أفضل، اعلم أن هناك دراسة استقصائية لجمع معلومات فورية من أعضاء مجتمع العملات الرقمية والتي سوف تجريها “Encrybit”. ويتمثل هدفها الرئيسي في التغلب على هذه القضايا التي تتم مواجهتها مع استخدام منصات تداول العملات الرقمية وتزويد عشاقها بمنصات تداول محسنة للغاية وآمنة.

نعم هناك مشاكل ترتبط بكلا النظامين، المركزي واللامركزي لمنصات تداول العملات الرقمية، ولكن تقبُّل العملات الرقمية كوسيلة للتداول لا يزال يعتمد على حجم التأثير الذي تنتجه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock