العملات الرقميه

الملياردير سوروس يقرر الاستثمار في البيتكوين والعملات الرقمية بشكل مفاجئ!

إن الآراء المتعلقة بالعملات الرقمية اختلفت بشكل كبير الآن. ويبدو أنه قد انخفض عدد الناس الذين يعتبرون هذا القطاع بمثابة فقاعة. كما أن جورج سوروس مثال مشهور في هذا الصدد. ففي وقت سابق من هذه السنة، وصف سوروس البيتكوين بمجرد فقاعة. ويبدو أن هذا التعليق ساعد في خفض الأسعار، والتي لربما كانت هذه خطته من البداية.

لقد تفاجئ القليل من الناس عندما زعم جورج سوروس أن البيتكوين مجرد فقاعة سنتفجر في أي وقت. ففي كانون الثاني / يناير 2018، قام بوصف العملات الرقمية على أنها فقاعة وأن تسميتها خاطئة. وعلاوة على ذلك،زعم أنه لا يمكن تسمية البيتكوين كعملة لإنها ليست مخزن قيمة مستقر. ولكن لم تخل كل هذه التعليقات من نوع من الحقيقة، إلا أنها ليست جميعها واقعية أيضاً.

كما وقد تم توثيق التقلبات المرتبطة بالبيتكوين بشكل جيد في الماضي. ويبدو أن عام 2018 قد جاء لنا بالمزيد من نفس الفئة. فخلال الأشهر الأولى الماضية، شهدنا الكثير من الضغط  والتشاؤم في أسعار البيتكوين. كما أن جورج سوروس اعتبر ذلك واحدا من أخطر العوائق التي مرت بها البيتكوين. ومع ذلك، فمن الممكن أن تعليقاته كانت مقصودة و تهدف  إلى خفض الأسعار. وإن مستثمري وول ستريت لم يأخذون وصول سعر البيتكوين إلى 19000 دولار بلطف في آواخر العام الماضي.

على أي حال، فإن السؤال الذي يبقى هو ما إذا أدت تعليقات جورج سوروس إلى هبوط الاسعار أم لا. ومن الواضح أن سوروس في كثير من الأحيان يعتبر خبيراً بسبب “دعواته الاستراتيجية المستندة إلى ظروف الاقتصاد الكلي“. ومع ذلك، فإن ادعائه أن البيتكوين مجرد فقاعة لربما يكون أسوأ تقييم قدمه طوال مسيرته. وفي الحقيقة، يبدو أنه قد غير رأيه عن العملات الرقمية بأكملها.

والآن بعد أن انخفضت أسعار البيتكوين نوعاً ما، أقدم جورج سوروس على الإستثمار في العملات الرقمية. كما أن هذا القرار الغريب عمل على تغذية الشائعات القائلة بتورط سوروس بالتلاعب بأسعار العملات الرقمية. وذلك على الرغم من أن جورج سوروس مازال يعتبر العملات الرقمية ليست “عملات فعلية ” ،إلا أن تقلب العملات قد قلبت اعتقاده عنها. كما أن هذا التغير المفاجئ في كثير من الاحيان يكون جزءاً من أجندة أكبر.

وفي الوقت الراهن، يبدو سوروس سعيد جداً بطريقة سير الأمور مع البيتكوين. فمع انخفاض كبير في الأسعار، يبدو أن الأمور قد تتحسن من هنا. كما أنه  ليس أول عمالقة وول ستريت الذين استثماروا في العملات الرقمية. فقد اتخذ كل من آلن هوارد وعائلة روثشيلد خطوات مماثلة في هذا الصدد. ويبدو أن الاهتمام بالعملات الرقمية يزداد ،حتى بين الخبراء الماليين.

والسؤال هو ما اذا كانت أسعار العملات الرقمية ستتعافى. فالآن يبدو أن الأمور يمكن ان تتغير بسرعة جداً. ومع ذلك، فإن التشاؤم والضغط  قد كانا سادة الموقف لفترة طويلة. ولكن آجلا أم عاجلاً، فإن الأمور ستتحسن مرة اخرى. وقد يعود سعر البيتكوين إلى نطاق الخمسة منازل في المستقبل. ولكن كم ستستغرق هذه العملية، لا يستطيع أي أحد تخمين هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock