البيتكوينالمميزات

لتحديات التي يجب أن تتغلب عليها البيتكوين لتصبح عملة عالمية

أصبحت البيتكوين عملة رقمية تلقى شعبية في جميع أنحاء العالم، لكننا لا نستطيع أن ننسى أيامها الأولى. لقد كان الأمر، منذ بداية البيتكوين، مثل تجربة في عملة موزعة وهدفاً لقراصنة الإنترنت. ولكنها الآن أصبحت أصلاً رقمياً متعدد البلايين من الدولارات ومعروف على نطاق واسع، الأمر الذي يجعل العديد من المؤسسات المالية تعرب عن قلقها من حقيقة أن سبب وجودها مهدد الآن.

ومع ذلك فنحن نفضل في هذه المقالة، أن نأخذ نظرة مفصلة على التحديات التي يتوجب على البيتكوين مواجهتها أو التغلب عليها لتصبع عملة عالمية ولضمان ألا يستخدم السياسيون الفاسدون طريقتهم في السيطرة على الأموال الاقتصادية لخدمة مصالحهم الشخصية.

تعتبر مشكلة الافتقار إلى المعرفة العامة بشأن الكيفية التي تعمل بها السياسة الاقتصادية إحدى أهم المشاكل التي تواجهها البيتكوين اليوم.

ومن الضروري جداً أن نعلم أنه في حال تثقيف الناس حول الكيفية التي يعمل بها التمويل اليوم، فإنهم لن يسقطوا ضحايا للاستغلال. وبطبيعة الحال، يثق مواطنو أي دولة بشكل أعمى ببنك بلادهم المركزي. وتعمل الشركات المالية لخدمة مصالحها الشخصية فقط، وبالتالي فهي تهتم أكثر بالفوائد التي تجنيها من اهتمامها بالناس.

وتلعب البنوك المركزية لعبة مكلفة عبر إنتاج أوراق الدولة النقدية وتخفيض قيمة العملة عن قصد. وهذا يعود إلى حقيقة أن العملة لا تدعمها أي سياسة ويمكن أن يتم تضخيمها في أي وقت، ولذلك فإن العملة النقدية تخضع لقرارات نقدية مؤسفة. ولا يمكننا أن ننسى الحالات في دول مثل ألمانيا كتلك التي أخذ فيها المواطنون مبالغ ضخمة من الأموال إلى البنوك بعربات في القرن التاسع عشر. وتكمن حالة أخرى في زمبابوي، حيث تمت طباعة الأموال بشكل مفرط مما أفضى إلى تضخم عملتها المحلية. وبشكل لا يدعو إلى الاستغراب، أسفر التضخم في زمبابوي عن تعطيل الاقتصاد. ولم تترك الولايات المتحدة دون نصيب لها في الحكاية، في ضوء أن هناك حالات طبعت فيها حكومتها كميات كبيرة من الدولارات لموازنة حساباتها. ويعتقد الكثير من الخبراء الاقتصاديون أن مثل هذه الأعمال ستؤدي إلى حالة فوضى.

ومن هنا، تبرز طريقة هامة يمكن لاقتصاد أن يفر عبرها من الكارثة في البيتكوين (البنك المستقبلي). ومع ذلك، فإن تثقيف الناس بشأن السياسات النقدية والنظام المصرفي سيكون نفعه أكثر من ضرره.

يكمن تحدٍ كبير آخر على البيتكوين أن تواجهه وتتغلب عليه في مسألة الدفع. ففي الوقت الراهن، لا تستطيع الشبكة أن تعالج بكفاءة عدداً كبيراً من المعاملات التي تجري يومياً.

وفي هذا الخصوص، تمثل خوارزمية “SegWit” تحديثاً فتح الطريق أمام المدفوعات العالمية لتتم على البلوكشين. وفي الوقت الراهن، تم استخدام حل أكثر استثنائية لمعالجة قضايا ومشاكل الدفع. ومن الضروري أن نعرف أن هذا الحل المدعوم يدعى شبكة “Lightning“، وأنه يتيح للمستخدمين إجراء العديد من المدفوعات وللأشكال الأخرى من الدفع بألا تجد نهاية مغلقة أمامها.

في حال استفاد الكثير من الناس من استخدام البيتكوين، فسوف تتسع شبكة العملة الرقمية. ومع ذلك، سيغير الأمر الطريقة التي تنظر فيها الناس إليها أيضاً، في ضوء أنها تشاهد الآن على أنها أداة يستخدمها تجار المخدرات وغاسلي الأموال، لكن قبولها عالمياً سوف يشكل الكثير من المشاكل للمسؤولين الفاسدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock