العملات الرقميهالمميزات

سوق العملات الرقمية تشهد انخفاضاً خفيفاً بتراجع البيتكوين

ذكر العديد من المحللين في قطاع العملات الرقمية قبل يومين، أن انهياراً بمقدار 20 مليار دولار بين عشية وضحاها في قيمة سوق العملات الرقمية كان بسبب ما يعرف بـ FUD (وهي حالة من الخوف وعدم اليقين والشك) بشأن منصة “Binance“، أكبر منصة لتداول العملات الرقمية في العالم. ومع ذلك، كان من الواضح أن السوق لم تنهار بسبب “Binance”، في حين كان من المبالغ فيه الوصول إلى استنتاج مفاده أن العملات الرقمية الرئيسية اخفضت في قيمتها بأكثر من 5% بسبب تلقي “Binance” رسالة بسيطة من وكالة الخدمات المالية اليابانية (FSA)، وفقاً لما أشار إليه رئيس “Binance” التنفيذي تشانغ بينغ تشاو. في هذا السياق، قال تشاو:

“لقد تلقينا رسالة بسيطة من وكالة الخدمات المالية اليابانية قبل حوالي ساعة. واتصل محامونا بالوكالة مباشرةً، وسوف يجدون حلاً للمسألة. وتقبع حماية مصالح المستخدمين في أولوياتنا القصوى، لذلك لا داعٍ للقلق. وكثيراً ما تتحول بعض الأخبار السلبية إلى إيجابية على المدى الطويل. وللصينيين مقولة في هذا الأمر وهي: الفرص الجديدة (الأفضل غالباً) دائماً ما تنشأ خلال وقت التغيير”

وقد كان من الواضح تماماً أن الانخفاض في السوق كان بسبب وضع “Binance” مع الحكومة اليابانية، لأنه حتى بعد إيضاح فريق المنصة حالة الخوف وعدم اليقين والشك الحاصلة، واصلت السوق بمسيرها الهبوطي. وإذا ما تسببت منصة “Binance” للسوق بالانخفاض، لكان ينبغي لهذا العامل أن يكون قادراً أيضاً على قيادة السوق إلى الانتعاش.

كما يحاول غالبية المحللين في فضاء الصناعة تبرير كل حركة للسوق بأخبار أو ببعض الاعلانات، والتي عادةً ما تكون غير دقيقة وغير عملية للغاية. وتتحرك سوق العملات الرقمية ارتفاعاً وهبوطاً بالاستناد إلى العرض والطلب من السوق. في حين لا تزال السوق في مرحلتها الأولى، ويمكن مقارنتها بالتقييم السوقي للبنوك الكبرى وبالتالي فإنه من الممكن أن يكون الحيتان –أو المستثمرين الكبار- قد بدأوا في تحركات تصحيحية في محاولة التأثير على السوق.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، كانت جميع العملات الرقمية الرئيسية –بما فيها البيتكوين والإثيريوم – متقلبة باستمرار في نطاقي الـ8,000 دولار والـ9,000 دولار. حيث انخفضت البيتكوين من 9,000 دولار إلى 8,300 دولار، منتعشةً إلى 9,100 دولار، ومن ثم منخفضة إلى 8,500 دولار اليوم. ولا يمكن تبرير هذه التحركات أو التقلبات اليومية بعامل واحد. فهي تتويج للعديد من العوامل التي تؤثر على السوق.

في أواخر عام 2017، كانت سوق العملات الرقمية متفائلة للغاية بشأن دخول المستثمرين المؤسيين وتجار التجزئة عبر أسواق منظمة بشكل صارم مثل سوق عقود البيتكوين الآجلة في الولايات المتحدة. ولكن، لم يطابق الطلب من المستثمرين في القطاع المالي التقليدي توقعات المستثمرين في مجال العملات الرقمية.

وسوف تقود موجة من المستثمرين الكبار القادمين إلى سوق العملات الرقمية على الأرجح التحرك الكبير المقبل، وحتى ذلك الحين، ستظل السوق متقلبة. كما أكد رئيس “Binance” التنفيذي يوم أمس أن أحجام التداول تعود إلى نصابها عبر جميع منصات التداول الرئيسية. وفي البداية، سيتوجب على أحجام التداول أن تنتعش، وسوف تتمكن أسعار العملات الرقمية من التعافي، قبل أن ينضم المستخدمون والمستثمرون في قطاع التجزئة إلى السوق مرة أخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock