العملات الرقميهالمميزات

بداية النهاية للعملات الرقمية

قالت إحدى أكبر منصات تداول العملات الرقمية في الولايات المتحدة، وهي “Bittrex“، مؤخراً أنهاتنوي التخلص مما مجموعه 82 عملة رقمية مختلفة من قوائم إدراجها بحلول نهاية الشهر الماضي. ومع ذلك، هناك سبب جيد لإزالة هذه العملات في ضوء أن غالبية العملات التي تم  التخلص منها تمتلك شبكات بولكشين معطلة تركها مطوروها أو تم اكتشاف أنها إما عملية احتيال، أو تخضع لمخططات رفع السعر بناءاً على تصريحات ووعود وهمية أو كاذبة.

ومع ذلك، تكمن حقيقة المسألة في أن بعض العملات الرقمية التي تمت إزالتها تتمتع بقيمة سوقية بملايين الدولارت -بحيث كانت “Neutron” تساوي 32.6 مليون دولار قبل ثلاثة أشهر فقط، لكنها أصبحت تساوي الآن أقل من 5 مليون دولار. ويمكن أن يقال الشيء نفسه عن “Sprouts“، والتي كانت تبلغ قيمتها 60 مليون دولار ذات مرة لتصبح الآن 3 مليون دولار ليس إلا.

وليست جميع الأخبار سيئة بالنسبة للبيتكوين بطبيعة الحال. حيث أن هيمنتها على سوق العملات الرقمية بدأ ينمو مجدداً إنما بشكل بطيء؛ ومع ذلك، لم تعد العملة تملك حصة تفوق الـ 90% في السوق كما كانت يوماً ما. وفي واقع الأمر، انخفضت حصة البيتكوين إلى 32% في النصف الأول من شهر كانون الثاني / يناير، وكانت أعداد العملات الرقمية البديلة تنمو في الوقت نفسه، الأمر الذي تسبب للقيمة السوقية الخاصة بجميع العملات الرقمية أن ترتفع إلى أفضل ارتفاعتها على الإطلاق لتصل إلى 835 مليار دولار.

خلال فترة 3 أشهر فقط، بدأ المستثمرون ببيع حصصهم، ما تسبب للقيمة بالانخفاض بشكل هائل بمقدار 557 مليار دولار، كما وتسبب لكثير من العملات الرقمية البديلة بالموت غير ناجية للأسف من حادثة الإنهيار. وفوق ذلك كله، فقد تعرضت العملات الرقمية لضربة أخرى، والتي قادت السوق الشاملة إلى الانخفاض بنحو 20 مليار دولار أخرى .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock