العملات الرقميهالمميزات

اللايت كوين “LTC” أكثر شهرة من الريبل “XRP”

فقد قالت الدراسة، التي أجريت على 1,000 من أفراد جيل الألفية الأميركيين، أن البيتكوين هي العملة رقم واحد، تتبعها كل من الإثيريوم واللايت كوين. ومن الجدير بالذكر أكثر هو أن أحداً من الأفراد الذين تمت مقابلتهم لم يقل أن الريبل تقبع بين خياراتهم العليا.

وقال البحث أن:

“إن ما نسبته 9.19% من أفراد جيل الألفية (الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و34 عاماً) مستعدين للاستثمار بـ 10,000 دولار في العملات الرقمية بحسب الدراسة، مقارنةً مع 4.04% مع الأقدمية (الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و54 عاماً)، و3.08% من هؤلاء الذين ينتمون إلى جيل الطفرات الاقتصادية (والذين تتجاوز أعمارهم الـ 55 عاماً)”

وبشكل عام يأتي ذلك باعتباره ليس بالمفاجئ؛ ومع ذلك، فإن تجاهل الريبل هو بالتأكيد كذلك. وتعتبر البيتكوين كاسم أسرة شهير عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية، ولذلك فإن موقعها في القمة آمن جداً. وبطبيعة الحال، فإن جيل الألفية حريص على الاستثمار في العملات الرقمية، وذلك على الرغم من حقيقة أن السعر متقلب جداً. وقد شهدوا أيضاً الكثير من الطاقة السلبية، لاسيما وأن بعض العملات الرقمية لا شك أنها تفقد قميتها في بعض الأحيان، لكن هذا لا يوقف بعض الخبراء عن توقع أشياء كبيرة لتحدث للعملات الرقمية.

لذلك يا ترى لماذا جاءت بيانات الريبل سيئة جداً في هذه الدراسة؟ الريبل ليست معروفة بشكل خاص في أميركا، ومع ذلك، فإن حجم الدراسة الاستقصائية ليس كبيراً كفاية لمعرفة ما إذا كان هذا الواقع قد أثر على نتائجها أم لا. والسبب خلف هذه الشعبية من المرجح أنه يأتي من حقيقة أن الريبل برزت بشكل مناسب عام الماضي، وهي تُباع الآن بأسعار منخفضة، والذي يجعلها تظهر وأنها تخسر شعبيتها. ويمكنك أن تقول أيضاً أنها كانت موجودة ببساطة لوقت طويل بما فيه الكفاية لتضع شعبية البيتكوين والإثيريوم واللايت كوين تحت الاختبار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock