العملات الرقميهالمميزات

أهمية الدول الآسيوية للبيتكوين والعملات الرقمية

قد لا يكون الناس في الولايات المتحدة أو العالم الغربي على علم بذلك، ولكن الأسواق الآسيوية تلعب دوراً فعالاً في التأثير على قيمة وحجم التجارة في العملات الرقمية. حيث إن هناك ثلاث دول ذات تأثير كبير على قيم البيتكوين وهي اليابان والصين وكوريا الجنوبية. وتشير الإحصاءات إلى أن هذه البلدان الثلاثة تمثل أكثر من 50٪ من حجم التجارة في العملات الرقمية في عام 2017.

دور اليابان

اليابان هي مسقط رأس البيتكوين و العملات الرقمية. فقد تم إنشاء بعض عمليات التعدين الأولى في العالم في هذا البلد. ويعتقد أن ساتوشي ناكاموتو، الاسم المستعار المرتبط بإنشاء منصة البيتكوين، قد بدأ عملياته في اليابان. حيث كانت العملات الرقمية شائعة للغاية لدى الجمهور الياباني الذي اعتمد العملات بسرعة لإجراء المعاملات اليومية. ويقدم عدد من البنوك حسابات في البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى لعملائها.

كما تركت الحكومة اليابانية أغلبية أسواق العملات الرقمية حرة للعمل دون تدخل، إلى أن تم طرح التنظيمات الرئيسية الأولى بعد تحطم منصة تداول العملات الرقمية Mt. Gox في عام 2014. وفي محاولة لجعل منصات التداول في التيار الرئيسي وتحسين الشفافية، وضعت الحكومة برنامج ترخيصها لمنصات التداول الافتراضية، والمحفظة ومقدمي الدفع. فضلاً عن أنها واحدة من الاقتصادات القليلة المتقدمة في العالم، التي كانت متقبلة للعملات الرقمية

الصين والعملات الرقمية

في وقت ما، كان المستثمرون الصينيون يقودون تجارة البيتكوين حول العالم. حيث شكلت منصات تداول العملات الرقمية الصينية ما يصل نسبته إلى 90 ٪ من حجم التداول اليومي في البيتكوين. وفي أيلول / سبتمبر 2017، شنت السلطات الصينية حملة على منصات تداول العملات الرقمية وعمليات التعدين في البلاد. مما أدى إلى انهيار في الأسواق العالمية. كما انخفض حجم التداول في الصين إلى جزء من مستوياته العالية السابقة. في حين انتقلت العديد من منصات تداول العملات الرقمية وعميات التعدين إلى هونغ كونغ التي لديها تنظيمات خاصة بها منفصلة عن بقية الصين.

ويعتقد رئيس عمليات البيتكوين في هونج كونج، لاو ويز، أنه لا يزال هناك الآلاف من المستثمرين النشطين في الصين القارية ممن لديهم حيازات كبيرة من العملات الرقمية، لكن العدد أقل بكثير مما كان عليه في السابق. وبصرف النظر عن زاوية المستثمر، فإن الصين مهمة أيضاً في أسواق العملات الرقمية، بسبب العدد الكبير من عمليات التعدين التي أقيمت في البلاد. حيث يتطلب تشغيل عملية التعدين استهلاكاًُ كبيراً من الطاقة. وبما أن أسعار الطاقة في الصين منخفضة مقارنة مع الاقتصادات المتقدمة الأخرى في العالم، فقد حوّل العديد من المستثمرين عملياتهم إلى هذا البلد الآسيوي لجني فوائد انخفاض أسعار الطاقة.

تداول العملات الرقمية في كوريا الجنوبية

تأخر المستثمرون الكوريون الجنوبيون قليلاً في الحفل ولم يتداولوا في البيتكوين إلا في العامين الماضيين. فكان المستثمرون من الدولة الأصغر عدوانيين في شرائهم وقادوا الاتجاه الصاعد الذي شهد ارتفاع قيمة البيتكوين إلى أكثر من 15 ألف دولار. وفي كانون الثاني / يناير عام 2018، قام المنظمون في كوريا الجنوبية بقمع منصات تداول العملات الرقمية الافتراضية في البلاد. وأصدرت الحكومة بياناً قوياً بأنهم كانوا يتطلعون إلى حظر تداول العملات الرقمية لأنها كانت تستخدم في الأنشطة الإجرامية وغسيل الأموال. وقد خف موقف الحكومة بعض الشيء منذ كانون الثاني / يناير، لكن لا يوجد حتى الآن أي مؤشر على استئناف العمل كالمعتاد.

فمن غير المرجح أن تعمل العملة بشكل جيد على المدى الطويل، ما لم يتم السماح للبيتكوين وغيرها من العملات الرقمية بالتداول التجاري في الاقتصادات الآسيوية الرئيسية الثلاثة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock