العملات الرقميه

منصة IOTA

مع اعتلاء البيتكوين والاثيريوم وغيرهم من العملات الرقمية ذات الأسماء الكبيرة، عنوانين الأخبار للدور الذي تلعبه في الجدل والتطورات، فإنه غالباً ما يسهل التغاضي عن البقية في سوق العملات الرقمية، حتى تلك التي ترتفع بشكل ملحوظ مثل “IOTA“. فبقيمة سوقية تقارب الـ 5 مليار دولار، أصبحت العملة الرقمية الحادية عشر من حيث العملات الرقمية الأفضل قيمة. ومع ذلك، على النقيض من الكثيرات، تتمتع عملة “IOTA” أيضاً بدورتها الفريدة من نوعها على تكنولوجيا البلوكشين، والتي تسمى “Tangle“، فضلاً عن أنه بإمكان هذه العملة أن تفخر برسوم معاملات صفرية.

ففي الآونة الأخيرة، اجتذبت “IOTA” في العاصمة الألمانية بوضوح العديد من الشركات المحلية ممتلئة الجيوب. وعلى سبيل المثال، فإن كبير الموظفين الرقميين في مجموعة “Volkswagen“، يوهان جونغويرث، هو أحد أعضاء مجلس إدارة “IOTA”. وقد استثمرت شركة “Bosch“، عبر ذراع رأس مالها الاستثمارية “RBVC” أيضاً مبلغاً غير معلن عنه في المؤسسة، كما تعمل بشكل وثيق معها. وعندما أجرت “Bloomberg” مقابلةً مع المؤسس المشارك في “IOTA”، دومينيك شينير، شارك معتقداته بأنه مع هذه الشراكات الجديدة، تتقدم “IOTA” إلى “دورة النمو الجديدة“. وهناك أيضاً إشاعات تسود مجتمع العملات الرقمية وتحيط بمزية محتملة تشابه العقود الذكية لـ”IOTA” في المستقبل. ومن خلال إنشاء العديد من المكاتب حول العالم، بما فيها تلك في كندا واليابان والنرويج وكوريا الجنوبية، ربما يكون هذا تحسباً لنمو متفجر في أعقاب هذه التغييرات.

ويتم الدفع للمطورين وعلماء الرياضيات، الذين وظفتهم مؤسسة “IOTA” للعمل على عملتها الرقمية، بعملة “IOTA” الأولية وليس بالعملات الورقية. وقد جمعت المؤسسة أكثر من 300 ألف يورو في شكل تبرعات “IOTA” من المستخدمين لهذه العملة، وفقاً لدومينيك. وتعود أول مهمة عمل لشينير مع العملات الرقمية إلى عام 2013، عندما حاول البدء بمنصة التداول الرقمية خاصته في سن الـ17. ومع ذلك، أخفق المشروع كلياً في الإنطلاق، مما تسبب له بخسارة استثماره التي تقدر بحوالي 500 ألف يورو. وفي مقابلة مع “Bloomberg”، قال شينير أن السبب خلف فشل مشروعه في المقام الأول هو عدم نضوج العملات الرقمية قبل كل تلك السنوات. وأضاف موضحاً:

“ربط العديد من الأفراد الأمر بصفقات المخدرات وغيرها من الأعمال غير القانونية، ولم يقبل أي بنك أن يعطيني حساباً للشركة”

وبحلول 2015، عندما أسس دومينيك “IOTA” بجانب كل من ديفيد سونستبو وسيرجي إيفانتشغلو، فضلاً عن سيرجي بوبوف في برلين، حين كانت البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى كسبت المزيد من المصداقية بين الجماهير. وحتى الآن، بعد البروز البطيء لـ “IOTA” على مدى العامين 2016 و2017، فإنه من الواضح أن المستثمر صاحب المشاريع الصغير ينوي بجدية أن يضع “IOTA” كواحدة من أفضل العملات الرقمية قمية في عصرنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock